مكتب ترجمة معتمد في مصر

By | 23 يونيو,2014
ترجمة معتمدة مصر القاهرة

مكتب ترجمة معتمد مصر القاهرة مكاتب ترجمة معتمدة مدينة نصر القاهرة من السفارة الامريكية

مكتب ترجمة معتمد في مصر من الواضح أن الأستاذ الدكتور ترجمة  / ماك جريجور , و نحن نشترك في العديد من الآراء و وجهات النظر حول كيفية التحكم فى ضبط ضغط الدم المرتفع و الذي معتمد  لا يعد أمراً جديداً أو مفاجئاً لأي فرد . و فى حقيقة الامر فإن مربع ضغط الدم أو المخطط النجمي و الماسي لم تتضح معالمهم فى عام 1987 حيث مكاتب  أن أول طبعة أكاديمية صدرت للمؤلفين ” دييفرز ” و ” ماك جريجور ” . و كان على ” إستار جازرز ” أن يتمهل ” ينتظر ” حتي عام  ترجمة 1995 و حتي الطبعة الثانية للكتاب . إذ أننا نتفق علي أن هناك بعضاً من أوجه التشابه بين كلاً من طريقتيَّ ” بيرمينغام ” معتمدة  و ” توتينغ ” فى علاج ضغط الدم المرتفع . حيث أنه منذ هذا الحين فقد لفت إنتباهنا أن الأستاذ الدكتور ” جاري جينينجس في مصر  ” في ” ملبورن ” قد نشر نظاماً ” مخططاً ” مماثلاً للغاية فى عام 1990 , و 1994 . و مع ذلك فإن العديد من الأنظمة تختلف بمصر  نوعاً ما . فمربع ” بيرمنغام ” يختلف عن التخطيط النجمي ل ” سانت جورج ” فى كون الأخير يتضمن لخافض الملح كبديل لحاصرات مكتب  ( حاجبات ) قنوات الكالسيوم , أو كبديل لمدرات البول . و بالنظر إلي مربع ” بيرمينغام ” فإننا ننظر إلي أن خفض ترجمة  نسبة الملح , و التحكم فى الوزن , و البعد عن الكوحليات و الخمور , و ممارسة الرياضة ينبغي و أن يتم التوصية بها لكافة المرضي معتمد  و هذا هو السبب الذي نجعلهم في مركز الإهتمام بمربعنا هذا . و بالنسبة للمخطط الماسي المفكك ” المنهار ” فإننا نعتقد بأن مثل هذا المفهوم يعد خرقاً للقوانين الفيزيائية تحت الذرية . و بمقارنة مربع ” بيرمينغام ” بنظام ملبورن , فإن الإدارة الغير فارماكلوجية مكاتب ترجمة معتمدة ” دوائية ” لم تكن متضمنة بالرسم : المخطط البياني الإسترالي . و حقيقة أننا جميعاً نوافق علي إدارة و التحكم فى ضغط الدم المرتفع بالحد الأمثل و معقولية مزج العقاقير الدوائية , تمثل لقضية العقول المبتكرة و المفكرة التى تفكر بنفس الطريقة . و رحمة بالإنسانية فقد تقدمنا قُدماً بالإنطلاق من الإتجاه الجامد و القديم الذي طالما ما كان يتم التوصية به مع المرضي .

فى بداية مرافعاتنا العلنية ” الشفهية ” بتاريخ 8 نوفمبر 2011 , فقد ارفقنا مستندات إضافية رداً على خطاب صاحب الأبتكار ” المالك ” الصادر فى 8 سبتمبر 2011 , و بيان الأستاذ الدكتور ” جراهام ماك جريجور ” ( C83 ) المرفق بهذا .

أولاً , بدءاً ذي بدء فقد لاحظنا الإتفاق علي أنه بجانب ال OD فإن المستند  C 23 يعد أقرب الإبتكارات السابقة لهذا الإبتكار , و صاحب الإبتكار الحالي قد عرض إبتكاراً سابقاً C14 , و الذي يعد الأقرب لفكرته . و بهذا الخصوص فإنه لا يمكننا فعل المزيد فى هذه المرحلة إلا الموافقة علي ما سلمه صاحب الإبتكار سابقاً و الذي يذكر فيه ما يلي :

52- أنه من الواضح و بشكل مباشر أن المستندات تفصح عن المزج المزدوج لأثنين من هذه المركبات ( أو ما يماثلهم ) [ كما هو الحال بالمستند C14 ] حيث أنه لم يكن الاقرب إبتكاراً . و للوصول للإبتكار الحالي إنطلاقاً من هذا المستند فإن هذا قد يتطلب منا علي الأقل إجراء خطوتين : ( 1 ) تعديل المكونات للوصول بها إلي المزج الثلاثي للمركبات الفعالة و ( 2 ) أختيار الشكل المحدد للعامل أو المركب الثالث .

53 – و فى المقابل , فإن المزج الثلاثي للعوامل ترجمة معتمد في مصر   أو ” المركبات ” الفعالة , هم أثنين فقط حيث يقابلوا لتلك المشار إليهم فى الإبتكار الحالي [ علي سبيل المثال C23 ] . حيث أنهم فى حاجة للقليل من التعديلات البنائية و الوظيفية للوصول بهم إلي الأبتكار المدعي أو المزعوم . و خاصةً إنطلاقاً من هذا الإفصاح ” الكشف ” العلمي فإن تعديلاً واحداً فقط يكون مطلوباً للوصول إلي موضوع النقاش الخاص ببراءة الأختراع ذلك بالتعويض عن أحد العناصر ” المركبات ” بعنصر مختلف . و بموجب الأختبار الموضح بالتوجيهات الرئيسية ( علي سبيل المثال ” الحد الأدني للتعديلات التركيبية و الوظيفية ) , فمثل هذا المستند  قد يتم النظر إليه علي انه هو الابتكار السابق و الاقرب .

كما أننا سنقدم مناقشات إضافية حول هذا الموضوع خلال مرافعاتنا العلنية  .

و لاحقاً خلال المسلمات مكاتب ترجمة معتمدة  الخاصة بصاحب الابتكار و خلال البيان المدعم  ( C83 ) فإنه قد تم التأكيد علي أن الفرد المتخصص و الماهر بهذه الأمور ربما كان متشككاً فى العقار الدوائي ثلاثي المزج , خاصةً بالمزج الذي يحوي علي مدر للبول و حاجب قناة الكالسيوم CCB . علي أي حال فإن هذا الوضع ربما يبدو أنه يتجاهل التعليمات الواضحة بالإبتكار السابق و الذي يشير إلي أن العلاج ثلاثي المزج قد تم الاستقصاء و التحقق منه بالفعل . و قد أشرنا إلي الإبتكارات الاقرب إليه C5 , و C23 . و C24 . و في كلاً من هذه المستندات كان هناك حاجبات لمستقبلات الأنجيوتنسين ARB شاملاً ال ( لوسارتان , و ال ” كانديسارتان ” و ال ” فيلميسارتان ” علي التوالي ) حيث أنه قد تم استخدامهم في بادئ الأمر بشكل منفرد كلاً علي حدة مع هؤلاء الذين لم يتم السيطرة علي إرتفاع ضغط الدم لديهم بشكل مباشر بإستخدام عقار ال ” هيدرو كلورو ثيازيد ” HCT و بعده تم إضافة حاجب قناة الكالسيوم CCB بجانب النظام العلاجي . و كلاً من هذه المستندات الورقية تشير إلي التأثيرات الإيجابية لخفض ضغط الدم . للمستحضر العلاجي ثلاثي المزج حيث أن هذا المزج يتم تحمله بشكل جيد داخل الجسم .

و فى واقع الأمر فإنه يبدو أن خلال مصر ترجمة معتمدة  تاريخ السبق فإن هذا المزج الثلاثي للعقاقير الطبية قد نحا بعيداً عن المرحلة التحققية ” الإستقصائية ” و الممارسة الإكلنيكية . و فى هذا الخصوص فإننا نرفق بياناً بهذا , بمستند 3 من شركة دي يانج , المستند اللاحق ضمن مؤلفات الأستاذ الدكتور ” ماك جريجور ” و الذي تم نشره منذ ثلاث سنوات قبل تاريخ